شرح المقامة الموصلية


شرح المقامة الموصلية
شرح نص المقامة الموصلية

نجيب على اسئلتكم العلمية والترفيهية لجميع المراحل الدراسية مع نخبة من المعلمين والمدرسين الأكفاء الوطن العربي

يسعدنا في موقع ان نقدم لكم هذا السؤال الذي يبحث عنه الكثير من مستخدمي والذي نشر بتاريخ وتوقيت بتاريخ الاثنين 11 يناير 2021 09:25 ً هلا وغلا بكم اعزائي الطلاب والطالبات في بلدان الوطن العربي في موقعنا الأكثر


تميزا وريادة في أسئلة المواد الدراسية تهمكم لجميع المراحل الدراسية،

 تحت إشراف أساتذة المواد والعباقرة

 والمتميزين في كبرى المدارس والمرافق التعليمية والمتخصصين

 لتدريس جميع المراحل والصفوف الدراسية الثانوية والمتوسطة والابتدائية

 يسرني أن اقدم لكم حل أسئلة المناهج لجميع الصفوف لرفع وزيادة التحصيل العلمي لدى جميع الطلاب في جميع المراحل التعليمية التى تساعد على الوصول الى قمة التفوق الدراسي ودخول افضل التخصصات في افضل الجامعات

سواء في ونرحب بكم في موقعنا المتميز لحصول على افضل الاجوبة النموذجية التى تودون الحصول من اجل المراجعات وحل الواجبات الخاصة بكم , وهو السؤال الذي يقول :

فقالَ: يَكْفي اللَّهُ، وَدُفِعْنا إلى دارٍ قد ماتَ صاحِبُها، وقامَتْ نَوادِبها، واحْتَفَلَتْ بِقَوْمٍ قَد كَوى الجَزَعُ قُلوبَهُم، وشَقَّتِ الفَجيعَةُ جُيُوبَهُمْ، ونِساءٍ قد نَشَرْنَ شُعورهُنَّ، يَضْرِبْنَ صُدورَهُنَّ، وَشَدَدْنَ عُقودَهُنَّ، يَلْطِمْنَ خُدودَهُنَّ.
فَقالَ الإسكندري: لَنا في السَّوادِ نَخْلَةٌ، وفي هذا القَطيعِ سَخْلَةٌ، ودَخَلَ الدَّار لِيَنْظُرَ إلى المَيْتِ وقد شُدَّتْ عِصابَتُهُ لِيُنْقَلَ، وَسُخِّنَ ماؤُهُ لِيُغْسَلَ، وَهُيِّئَ تابوتُهُ لِيُحْمَلَ، وخِيطَتْ أَثْوابُهُ لِيُكَفَّنَ، وَحُفِرَتْ حَفْرَتُهُ لَيُدْفَنَ، فَلمَّا رآهُ الإسكندريُّ أَخَذَ حَلْقَهُ، فَجَسَّ عِرْقَهُ.
فَقالَ: يا قَوْمُ اِتَقوا اللَّهَ لا تَدفُنُوهُ فَهوَ حَيٌّ، وإنَّما عَرَتْهُ بَهْتَةٌ، وعَلَّتْهُ سَكْتَةٌ، وأنا أُسَلِّمُهُ مَفْتُوحَ العَيْنَيْنِ، بَعْدَ يَوْمَيْنِ، فقالوا: مِنْ أَيْنَ لَكَ ذلكَ؟
فَقالَ : إِنَّ الرَّجُلَ إَذا ماتَ بَرَدَ اسْتُهُ وهذا الرَّجُلُ قد لَمَسْتُهُ فَعَلِمْتُ أنَّهُ حَيٌّ، فَجَعَلوا أيْديهِم في اسْتِهِ.
فقالوا: الأَمْرُ على ما ذَكَرَ، فافْعَلوا ما أمَرَ، وقامَ الإسكندري إلى المَيِّتِ، فَنَزَعَ ثِيابَهُ ثُمَّ شَدَّ لَهُ العَمائِمَ، وعَلَّق عَلَيه تَمائم، وأَلعَقَهُ الزَّيْتَ، وأَخْلى لَهُ البَيْتَ.

وقال: دَعُوهُ، ولا تُرَوِعوهُ، وإنْ سَمِعْتُمْ لهُ أنيناً فلا تُجيبوهُ، وخَرَجَ مِنْ عِندِهِ وقد شاعَ الخَبَرُ وانْتَشَرَ، بأَنَّ المَيِّتَ قد نُشِرَ، وأَخَذَتْنا المَبارُّ، مِنْ كُلِّ دار، وانْثالَتْ عَلَيْنا الهَدايا مِنْ كُلِّ جار، حَتَّى وَرِمَ كِيسُنا فِضَّةً وتِبْراً، وامْتَلأَ رَحْلُنا أَقِطاً وتَمْراً، وَجَهَدْنا أَن نَنْتَهِزَ فُرْصَةً في الهَرَبِ فَلَمْ نَجِدْها، حتَّى حَلَّ الأَجَلُ المَضْروبُ، واسْتَنْجَزَ الوَعْدُ المَكْذوبُ فقال الإِسكَندري: هَلْ سَمِعْتُمْ لِهَذا العَليلِ رِكزاً، أو رأَيْتُمْ مِنْهُ رَمْزاً؟
فَقالوا: لا، فقالَ: إِنْ لَمْ يَكُنْ صَوَّتَ مُذْ فارَقَتُهُ، فَلَمْ يَجِئْ بَعْدُ وَقْتُهُ، دَعوهُ إلى غَدٍ فإَنَكُمْ إِذا سَمِعْتُمْ صَوْتَهُ، أَمِنْتُمْ مَوْتَهُ، ثُمَّ عَرِّفوني لأَحْتالَ في عِلاجِهِ، وإِصْلاحِ ما فَسَدَ مِنْ مِراجِهِ، فقالوا : لا تُؤَخِرْ ذَلِكَ عَنْ غَدٍ.
قالَ: لا، فَلَمَّا اِبْتَسَمَ ثَغْرُ الصُبْحِ، واِنْتَشَرَ جَناحُ الضَّوِّ، في أُفُقِ الجْوِّ، جاءَهُ الرِّجالُ أَفواجاً، والنِساءُ أَزْواجا.
وقالوا: نُحِبُّ أَنْ تَشْفي العَليلَ، وَتَدَعَ القالَ والقيلَ.
فَقالَ الإسكندري: قُوموا بِنا إِلَيْهِ، ثُمَّ حَدَرَ التَّمائمَ عَنْ يَدِهِ، وَحَلَّ العَمائمَ عَنْ جٍَسَدِهِ.
وقالَ: أَنيموهُ على وَجْهِهِ، فأُنيمَ.
ثُمَّ قالَ: أَقيموهُ على رِجْلَيْهِ، فأُقيمَ.
ثُمَّ قالَ: خَلُّوا عَنْ يَدَيْهِ، فَسَقَطَ رأساً، وَطَنَّ الإسكندريُّ بِفَيِه.
وقالَ: هوَ مَيِّتٌ كَيْفَ أُحْييهِ؟
فأَخَذَهُ الخُفُّ، ومَلَكَتْهُ الأَكُفُّ، وصارَ إِذا رُفِعَتْ عَنْهُ يَدٌ وٌَقَعَتْ عَلَيهِ أُخرى، ثُمَّ تَشاغَلوا بِتَجْهيزِ المَيِّتِ، فانْسلَلْنا هارِبينَ حتَّى أَتَيْنا قَرْيَةً على شَفيرِ وادٍ السَّيْلُ يُطَرِّفُها والماءُ يَتَحَيَّفُها وأَهْلُها مُغْتَمُّونَ لا يَمْلِكُهُمْ غُمْضُ اللَّيلِ، مِنْ خِشْيَةِ السَّيْلِ.
فقالَ الإسكندريُّ: يا قَوْمُ أَنا أَكْفيكُمْ هذا َ ومَعَرَّتَهُ، وأَرُدُّ عَنْ هذه القَرْيَةِ مَضَرَّتَهُ، فأَطيعوني، ولا تُبْرِموا أَمْراً دوني.
وقالوا: وما أَمْرُكَ؟
فقالَ: اِذْبَحوا في مَجْرى هذا الماءِ بَقَرَةً صَفْراءَ، وأُتوني بِجاريةٍ عَذْراءَ، وَصَلُّوا خَلْفي رِكْعَتَيْنِ يَثْنِ اللَّهُ عَنْكُمْ عِنانَ هذا الماءِ، إلى الصَّحراءِ، فإِنْ لَمْ يَنْثَنِ الماءُ فَدَمي عَلَيْكُمْ حَلالٌ.
قالوا: نَفْعَلُ ذلِكَ، فَذَبَحوا البَقَرَةَ، وزَوَّجوهُ الجارِيَةَ، وقامَ إلى الرُّكعَتَيْنِ يُصَلِّيهِما.
وقالَ: يا قَوْمُ اِحْفَظوا أَنْفُسَكُمْ لا يَقَعْ مِنْكُمْ في القِيامِ كَبْوٌ، أو في الرُّكوعِ هَفْوٌ، أَو في السُّجودِ سَهْوٌ، أَو في القُعودِ لَغوٌ، فَمَتى سَهَوْنا خَرَجَ أَمَلُنا عاطِلاً، وَذَهَبَ عَمَلُنا باطِلاً، واصْبِروا على الرُّكعَتَيْنِ فَمسافَتُهما طَويلَةٌ، وقامَ للرُّكْعَةِ الأُولى فَانْتَصَبَ اِنْتِصابَ الجِذْعِ، حتَّى شَكوا وَجَعَ الضِّلْعِ، وَسَجَدَ، حتَّى ظَنُّوا أَنَّهُ قد هَجَدَ وَلَمْ يَشْجُعوا لِرَفْعِ الرُؤوسِ، حتَّى كَبَّرَ للجُلوسِ، ثُمَّ عادَ إِلى السَّجْدَةِ الثانِيَةِ، وأَوْمأَ إليَّ، فأَخَذْنا الوادي وَتَرَكْنا القَوْمَ ساجِدينَ، لا نَعْلَمُ ما صَنَعَ الدَّهْرُ بِهِمْ، فأَنْشأَ أَبو الفَتْحِ يَقولُ:

وأَيْنَ مِثْلي أَيْنا؟

لا يُبْعِدُ اللَّهُ مِثْلي

! غَنِمْتُها بِالهُوَيْنا

للَّهِ غَفْلَةُ قَوْمٍ

وَكِلْتُ زُوراً وَمَيْناً

اَكْتَلْتُ خَيْراً عَلَيْهِمْ

الإيضاح اللغوي:

- الأقط: اللَّبن يجعل فيه الملح ويجفف، الجبن
- الرَّكز: الصوت الخفي
- الطنين: صوت الذباب، تعني في النص أنه عبر
- بأضعف الأصوات
- الخُف: الحذاء
- الغمض: النوم
- معرَّة: أذى
- يثني: يحول
- هجد: نام
- الهوينا: السهل المنال
- اِكتلت عليهم: أي أخذت منهم بدون جدٍ وعناء
- الحُشاشة: ما تبقى من الحياة
- الجزع: الحزن
- الجيوب: جمع جيب وهو طوق القميص ونحوه من الثياب
- السَّواد: النخيل المتكاثف
- السَّخلة: ولد الضأن ذكراً أو أنثى
- السكتة: نازلة بالمخ تعطل المرء عن أعمال الأحياء
- الاِست: الشرج وقد يكون المقصود هنا الإبط
- ألعقه: وضع في فمه
- التَّبر: الذهب قبل أن يسك نقداً
- الرحل: الوعاء الذي يوضع فيه متاع المسافر


1 ـ تقسيم النصّ باعتماد البنية القصصيّة معيارًا:

أ) من بداية النصّ ← جيوبهم وضع البداية / مصيبة القوم.

ب) من فدخل ← فسقط رأسًا: سياق التحوّل / تحيّل الإسكندريّ.

ج) بقيّة النصّ: وضع الختام / اكتشاف التّحيّل ومصير الإسكندريّ.


2 ـ يقوم النّصّ على مفارقة بين صفات الإسكندريّ وصفات أهل الميّت:

الإسكندريّ واعٍ وأهل الميّت فاقدو الوعي لانصرافهم الكلّي إلى الحزن ـ الإسكندريّ عابث وأهل الميّت جادّون ـ الإسكندريّ مشاعره مستقرّة وأهل الميّت مشاعرهم حزينة ـ الإسكندريّ يمارس العقل وأهل الميّت يمارسون العاطفة ـ الإسكندريّ خبيث داهية وأهل الميّت طيّبون سذّج ـ الإسكندريّ مزيّف للقيم (حرمة الميّت) وأهل الميّت محافظون عليها.


3 ـ  مظاهر الإضحاك في النّصّ:

أ) جسّ الإسكندريّ الميّت وفحصه رغم تأكّده من موته.

ب) ادّعاء أنّ الرّجل حين يموت يبرد إبطه، وميّت هؤلاء القوم مازال إبطه دافئًا.

ج) معالجته للرّجل بكلّ تلك الأشياء.

د) سقوط الميّت، وضرب الإسكندريّ.


4 ـ النّص في خمسة أسطر باستعمال الأمر والنّهي:

حدّثنا عيسى بن هشام قال: أتيتُ ذات يوم والإسكندريّ دارًا توفّت المنيّة صاحبها، وأعيى الحزن أهلها، فدخل الإسكندريّ البيت، ونظر الميّت، وقال لهم: كفّوا عن البكاء فهو حيّ يرزق، وصبرًا جميلاً حتّى أعيده إلى سالف نشاطه سليمًا معافى، وصدّقه القوم بعد أنْ بيّن أنّ إبطه مازال دافئًا عكس ما يكون عليه الميّت، فانهالت عليه الهدايا والعطايا، وبدأ يعالجه بالتّمائم والعمائم، ويسقيه الزّيت حتّى الصّباح، فجاء القوم، وقالوا: لا تقلْ إلاّ الحقّ، ولا تعبث بنا، واحيِ الميّت، فذهب بهم إليه، فأنهضه وأجلسه، وأقامه لكنّه كان يتساقط، فاكتُشف أمره، وأُشبع ًا ولطمًا.


5 ـ تأليف الهمذانيّ لهذه المقامة وإضحاك النّاس، والتّرفيه عنهم:

لا يمكن القول إنّ الهمذانيّ ألّف مقامته هذه من أجل إضحاك النّاس والتّرفيه عنهم فحسب، كما لا يمكن إنكار رغبته في تحقيق هذه الوظيفة، فالمقامة خطاب ساخر جادّ في آن واحد، حالفة بألوان الإضحاك والهزل والفكاهة، تنعش النّفس، وتطرب العاطفة، ترفّه على المكلوم الجريح الذي أرهقته الحياة بصنوف مشاكلها، وتصاريف أيّامها، وعبثت بأحلامه وأمانيه، وتجدّد نشاطه، وتضحكه منها بدل الحزن والغمّ، لكنّ المقامة أيضًا تحمل من النّقود الموجّهة إلى المجتمع مظاهر عديدة، فالهمذانيّ نقد قيم المجتمع النّاشئة الفاسدة مثل التّخلّي عن الكرم والتمسّك بالبخل تشبّهًا بالفرس، ونقد ممارسة العنف المادّي واللّفظيّ بين أفراد المجتمع، والتّعدّي على أملاك الآخرين، والسّرقة واللّصوصيّة وقطع الطّريق، والتّعدّي على حرمات الدّين وتشويهه، ونقد أحوال الاقتصاد، وانتشار الفقر والمجاعة والتّسوّل وقلّة موارد الرّزق...

موقع الملخص يختص بتقديم جميع حلول الاسئلة واجاباتها النموذجية في القسم التعليمي لنقدمه لكم اعزائنا الطلاب من مصادره الرسمية التي تنشر الاسئلة واجاباتها النموذجية .. كونوا بالقرب دوما ونتابع سويا اجابة السؤال

سعدنا بمروركم وقرائتكم لخبر ( شرح نص المقامة الموصلية ) ، كما نأمل أن تحوز مواضيع موقعنا على رضاكم واعجابكم ، نتمنى زيارتكم لنا من جديد .


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ما حقيقة الطرح التي استعملها لأجد ناتج 900-800 ابين كيف اعرف ذلك؟
التالى قسم أبو عادل بطيخة الي نصفين إذا أكل عادل وأخته نصف البطيخة بالتساوي وأكل أبوه مع أمه النصف الأخر فكم أكل عادل من البطيخة؟